مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ضمن أهم 100 شخصية دولية مؤثرة في مجال الحكومة الرقمية في العالم

نشرت مؤسسة”أبوليتيكال” قائمة لأهم 100 شخصية دولية ساهمت في تطور تطبيقات الحكومة الرقمية على مستوى العالم، وضمت القائمة شخصية عربية جاءت في المرتبة الـ 23 وهي للدكتور المهندس على محمد الخوري مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية بجامعة الدول العربية. كما ضمت القائمة 13 وزيرا من كافة أنحاء العالم ومن ضمنهم رئيس وزراء استراليا ودول أخرى كثيرة.

وقد أعلنت مؤسسة “أبوليتيكال” أنها وانطلاقا من حقيقة الواقع الرقمي الذي يمر به تاريخ البشرية والتي تشهد دوراً محورياً للتكنولوجيات المتقدمة بل وتساهم في تحول كافة جوانب الحياة الاجتماعية والسياسية والصحية والاقتصادية، لا سيما وبصورة متزايدة ، أدوار الأجهزة الحكومية والسياسية في البلدان وعلي جميع المستويات الحكومية، فقد أضحى واجباً علي المسؤولين والموظفين العموميين أن يعملوا على إعادة هندسة “العمل الحكومي” من خلال رؤى استراتيجية جديدة تتماشى مع الحقبة الرقمية.

كما أكدت المؤسسة ان استراتيجيات التحول الرقمي للحكومات هو عمل صعب وله جوانب معقدة كثيرة لا تقتصر فقط على التقنية ولكنها تمتد للجوانب الثقافية والاجتماعية وكيفية قيادة وإدارة الاستراتيجيات التغييرية، وأن القيادات التي تقود هذا التحول غالبا ما تكون ملهمة ومبدعة وذات إرادة مصممة على التطوير، ولذا وجب على وسائل الإعلام تقديم التحية لهم والاحتفاء بهم اعترافا بهذه الأدوار الهامة.

وأشارت المؤسسة على موقعها الرسمي أنها اعتمدت “على ترشيحات من أكثر من 100 من الخبراء المساهمين لتقديم قوائم حفلت بمئات المرشحين، بما في ذلك الخبراء الحكوميين الرقميين والأكاديميين وموظفي الخدمة العامة، وشملت أيضا العديد من القادة المعروفين، وقد حاولنا تسليط الضوء علي الأبطال المجهولين الذين نجحوا بهدوء وتصميم في تحديث آليات العمل الحكومي، حيث قامت المؤسسة بفرز المئات من المرشحين من خلال مجموعة من الخبراء الأكاديميين والمتخصصين الحياديين لاختيار الأفضل بشكل نهائي من جميع أنحاء العالم.”

وأعلنت مؤسسة “أبوليتيكال” في وقت سابق قائمتها عن أهم الشخصيات المؤثرة دوليا في ميدان العمل الاجتماعي بالمساواة بين الجنسين، وهي القائمة التي تبنتها الأمم المتحدة والبنك الدولي والاتحاد الأوروبي وغيرها من المؤسسات الدولية والخيرية والاجتماعية مثل مؤسسة “Gates”  التابعة لمؤسس شركة مايكروسوفت.

وتعتبر مؤسسة “أبوليتيكال”  جهة مستقلة دولية تتعاون مع المنظمات الأممية الرئيسية كالأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وتسعى في مهمتها الرئيسية لمساعدة الحكومات على إيجاد حلول للمشاكل التي تواجه المجتمعات المدنية وتحسين جودة الحياة البشرية.

الجدير بالذكر أن الدكتور الخوري كان قد عمل سابقا مديراً عاما لهيئة الإمارات للهوية من العام 2009 إلى العام 2014، ساهم في إنجاز خطة حكومة الإمارات في تطوير منظومة متطورة لإدارة الهوية لدعم مشاريع الحكومة الذكية، وحصلت الهيئة خلال فترة توليه على جوائز دولية ومحلية عديدة أبرزها جائزة الأمم المتحدة لأبرز مشاريع القطاع العام، وأفضل هيئة اتحادية في حكومة الإمارات لعامي 2012 و 2014.

ويعمل الدكتور الخوري حاليا كمدير عام في وزارة الداخلية في دولة الإمارات، وقد شارك في تأسيس ووضع استراتيجية الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية والاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي بجامعة الدول العربية، وشغل منصب نائب رئيس مجلس الادارة ورئاسة مجلس إدارة الاتحادين، وتم اختياره مؤخرا مستشارا لمجلس الوحدة الاقتصادية العربية. وقد عمل مستشارا للاتحاد الأوروبي والمنتدى الاقتصادي العالمي وشارك في إعداد دراسات دولية مختلفة. ويذكر أن للدكتور الخوري أكثر من 100 كتاب وبحث علمي في مجال الحكومة الرقمية وتطوير القطاع العام.

وأعرب الدكتور الخوري عن امتنانه لهذا الاختيار الأممي معرباً عن سعادته كعربي، مهديا الإنجاز للقيادة الحكيمة للدولة وشعب الإمارات وكافة الشعوب العربية، وأن هذا الاختيار يعتبر تكليفاً لا تشريفاً نحو بذل المزيد من الجهد والتصميم للعمل العربي المشترك لتمكين التحول الرقمي للحكومات والاقتصادات العربية والاستفادة مما أتاحته التكنولوجيا الرقمية في عصر الثورة الصناعية الرابعة التي مازالت في بداياتها، داعيا الشباب العربي إلى بذل الجهد والتحصيل العلمي في المجالات التكنولوجية والعمل على تطوير الذات لأنهم هم من سيحملون راية المستقبل وعليهم دور كبير في استمرار التقدم والازدهار في وطننا العربي.

Visit Website