مجلس وزراء الإتصالات العرب يطلق «الإعلان العربي الرقمي المشترك»

الأربعاء 18 ديسمبر 2019

أطلق مجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات (الاعلان العربي الرقمي المشترك) وذلك خلال الاجتماع الوزاري (23) الذي عقد في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية تحت شعار (طموح عربي.. لجيل رقمي).

جاء ذلك في بيان مشترك للإجتماع الوزاري والذي أكد فيه على أهمية وضع خارطة طريق لبناء مجتمع رقمي مزدهر ومستدام جامع هدفه الإنسان ويتجه نحو التنمية ويتمكن فيه الجميع من تسخير كامل إمكاناتهم للنهوض بتنميتهم وتحسين نوعية حياتهم وذلك بناء على مقاصد ومبادىء ميثاق جامعة الدول العربية.

وتضمن (الإعلان العربي الرقمي المشترك) خمسة مبادىء وهي (غايتنا اقتصاد رقمي) و (محركنا شبابنا) و(وقودنا بياناتنا) و(ابتكاراتنا إلهامنا) و (اتحادنا قوتنا).

وسيولي المجلس وفق الإعلان المشترك أهمية خاصة بتأهيل وتدريب الشباب العربي لدوره الفاعل في تشكيل ملامح الحاضر واستشراف آفاق المستقبل وتهيئة بيئة تمكينية مناسبة للاتصالات وتقنية المعلومات على المستويين الوطني والعربي.
واشار الإعلان الى أن ذلك من شأنه تقليص الفروق الاجتماعية والاقتصادية وتقليل الفجوة بين طبقات المجتمع والمناطق والأفراد وصولاً لدفع مستويات النمو الاقتصادي في البلدان الأعضاء ودعم توليد فرص العمل ورفع جودة الحياة في هذه الدول مجتمعة.

كما أشار الإعلان الى أن البيانات هي النفط الجديد للمستقبل ما يتطلب العمل معاً أكثر من ذي قبل لتحقيق الاستفادة القصوى منها، ومواجهة تحدياتها العابرة للحدود بما يخدم المصالح العربية ويعزز من قدراتها الرقمية للحفاظ على السيادة الوطنية.
كما ولفت الإعلان إلى أهمية تشجيع الشباب ورياديي الأعمال العرب على تطوير التطبيقات في مختلف المجالات “بحيث تكون مستضافة في المنطقة العربية”.

ودعا أيضا الى تحويل الفجوة الرقمية التي تعاني منها البلدان العربية إلى فرصة رقمية في متناول الجميع بالشكل الذي يحدث تطوراً في المنظومة الرقمية العربية ككل، وفي تحقيق التنمية الشاملة المستدامة.

ونص الإعلان على ضرورة تصميم الأنظمة الذكية المعتمدة على الذكاء الاصطناعي بطريقة تتيح شرح قراراتها وتمكين الجميع من التعرف على طرق استخدامها مشيراً إلى ضرورة التعريف بالأبعاد الأخلاقية للابتكارات والتقنيات الحديثة وإيلائها اهتماماً خاصاً في ظل ما يشهده العالم من تطور تقني واضح وملموس.

وأوضح الإعلان بأن المنظومة الرقمية العربية تسعى إلى مضاعفة الموارد البشرية والمالية لزيادة استخدام الاتصالات وتقنية المعلومات من أجل بناء مجتمع عربي رقمي مزدهر وتطوير آليات التعاون والحوكمة للاستفادة من فوائد التقنية ومواجهة تحدياتها أكثر من أي وقت مضى في ظل التحول الرقمي المتسارع واتخاذ إجراءات موحدة لمعالجة القضايا الضريبية للاقتصاد الرقمي بما يحفظ وينمي مصالح الدول العربية.

وأشار الى أن ذلك يأتي إضافة إلى توحيد الجهود لمواجهة التحديات الناتجة عن الابتكارات والتقنيات الناشئة مثل التحديات المتصلة بالثقة والأمن في استعمال الاتصالات وتقنية المعلومات وأن يتم إعداد مبادىء أخلاقية تحكم تطويرها واستخدامها بما لا يخل بتعزيز الابتكار والإبداع التقني.

وشدد الإعلان على حماية الخصوصية والبيانات الشخصية واتخاذ إجراءات مناسبة وتدابير وقائية لمنع إساءة استعمال الاتصالات وتقنية المعلومات مثل التصرفات غير القانونية وغيرها من الأعمال القائمة على التعصب والكراهية والعنف وجميع أشكال الاعتداء على الأطفال واستغلالهم.