سلطنة عمان: مركز لوجستي هام للاستفادة القصوى من التجارة الإلكترونية

تم استعراض خطط تعزيز سلطنة عُمان لمكانتها كمركز لوجستي خلال لقاء د. علي الخوري، مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي مع سعادة الدكتور/ خالد بن سعيد بن سالم الجرادي سفير سلطنة عمان في الإمارات العربية المتحدة.

وعرض د. الخوري استراتيجية الاقتصاد الرقمي العربي والمحاور المتعلقة بتعزيز التعاون العربي في مجال الإجراءات الجمركية في ظل التجارة الإلكترونية، والدور اللوجستي الهام الذي يمكن أن تقدمه سلطنة عُمان في الوقت الذي حافظت السلطنة فيه على ترتيبها في المركز الثالث عشر عالميا على مؤشر أجيليتي اللوجستي للأسواق الناشئة لعام 2018.

وأعرب سعادة الدكتور الجرادي عن سعادته بمشروع الاقتصاد الرقمي العربي وعن تفاؤله وأمله في تحقيق هذا المشروع للطموحات العربية في سوق عربي مشترك يقوم على أسس الشمول الرقمي، ودعم تطوير البنية التحتية المعرفية والتشريعية والتكنولوجية للدول العربية، ومنظومات الأعمال في القطاعين العام والخاص من أجل تحقيق السعادة والراحة والأمن والتنمية لمجتمعات الوطن العربي.

وأكد سعادته تزايد أهمية أتمتة ورقمنة كافة المجالات باعتبارها أهم محركات عجلة التنمية اليوم في تعزيز المسارات التنموية القائمة على تنمية قدرات المواطنين في الدول العربية وتسخير الإمكانيات لتعزيز مهاراتهم في مجالات الاقتصاد الرقمي وتطوير الخدمات الحكومية.

وتستكمل سلطنة عُمان بنيتها الأساسية المرتبطة بتحويلها إلى مركز لوجستي نشط ومتقدم لخدمة حركة التجارة والترانزيت بين منطقة الخليج والعالم، وما يعنيه من تعزيز لقدرات الاقتصاد العماني .