المؤتمر الخامس والعشرون للحكومات والمدن الذكية في مجلس التعاون الخليجي يكرّم مجلس الوحدة الاقتصادية العربية

 قام المنظمون للمؤتمر الخامس والعشرين للحكومات والمدن الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي بتكريم مجلس الوحدة الاقتصادية العربية لتأسيسه للرؤية الاستراتيجية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي. وقام السيد/ علي الكمالي، مدير عام الشركة المنظمة للمؤتمر بتسليم جائزة التكريم لمعالي السفير محمد محمد الربيع، أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية تعبيرا من  القائمين على الحكومات والمدن الذكية عن تقديرهم لجهود المجلس في إصدار المسودة الأولى للرؤية الاستراتيجية

وكان مجلس الوحدة الاقتصادية العربية واستكمالا ومتابعة لأعمال المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي العربي الذي عقد في أبوظبي في ديسمبر الماضي، قد أصدر المسودة الأولى للرؤية الاستراتيجية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي. وتحتوي المسودة على دور الاقتصاد الرقمي كمحفّز للتنمية الاقتصادية الحقيقية وآثاره على النمو الاقتصادي وإيجاد الوظائف والرفاه الاجتماعي والاستقرار السياسي وتحسين الأداء الحكومي العربي فضلا عن تحقيق الأهداف الـ17 الأممية للتنمية المستدامة

كما تشتمل على إطار عمل الاقتصاد الرقمي العربي وأبعاده وتحليلاته بالإضافة إلى أهم الدروس المستخلصة والمستفادة من النماذج الناجحة للاقتصادات العالمية التي حققت نجاحات بارزة في هذا المجال. وأبرزت الدراسة 50 برنامجا مرتبطا بأهداف التنمية المستدامة العالمية وأبرز القطاعات الاقتصادية المؤثرة ودورها في تعزيز الاستقرار السياسي والاجتماعي والاقتصادي في الوطن العربي والشمول الرقمي للمجتمعات العربية

وخصصت الدراسة فصلا كاملا عن الشركاء العرب والدوليين وأصحاب المصلحة واستراتيجيات تمويل البرامج المستدامة وقياس نتائج تطبيقاتها المختلفة مدعومة بالبيانات ودراسات تنفيذ عمليات الرقمنة وآثارها على التنمية الاقتصادية العربية الشاملة. كما حددت جهات التمويل العربية والعالمية والصناديق السيادية العربية وفق برامج تشغيلية وفترات زمنية مدروسة

وشاركت عدة مؤسسات ومنظمات عربية ودولية بإعداد ومراجعة الإصدار الأول منها جامعة القاهرة وجامعة هارفارد الأمريكية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك الدولي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ولجنة مكوّنة من 65 خبيرا من العاملين في مجال التحوّل الرقمي حول العالم

وعبّر معالي السفير محمد محمد الربيع أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية عن تقديره لجميع الأفراد والمؤسسات والمنظمات التي ساهمت في إعداد المسودة الأولى. كما أثنى على دور قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة التي كانت أول المبادرين لدعم الرؤية الاستراتيجية العربية واستضافتها لأعمال المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمي العربي في أبوظبي بالإضافة إلى متابعتها لأعمال الدراسة. وأكد السفير الربيع بأن الإصدار الأول قد تمت مشاركته مع الممثلين والسفراء العرب