اتفاق بين مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على التعاون لتحقيق أهداف الاقتصاد الرقمي العربي

31 أكتوبر 2018، سول – كوريا الجنوبية

اجتمع مجلس الوحدة الاقتصادية العربية ممَثلا بالدكتور علي محمد الخوري، مستشار المجلس ورئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي مع سعادة/ ماري كيفينيمي، نائب أمين عام منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في كوريا الجنوبية خلال أعمال مجموعة التحوّل الرقمي التي نظمتها المنظمة في العاصمة سول يومي 30-31 أكتوبر 2018.

ويأتي هذا الاجتماع ضمن جهود مجلس الوحدة الاقتصادية العربية لمواكبة متطلبات التنمية المستدامة واستثمار أدوات الثورة الصناعية الرابعة في تعزيز منظومة الاقتصاد الرقمي في العالم العربي.

وتم بحث آفاق التعاون ومساندة جهود الرؤية العربية المشتركة للاقتصاد الرقمي وبناء البنى التحتية للتنمية المستدامة في الدول العربية. كما أكد الطرفان على أن العالم العربي لديه فرص هائلة حقيقية لتعزيز اقتصاداته عن طريق منظومة الاقتصاد الرقمي.

وقدم المجلس درعاً تقديرياً لسعادة/ كيفينيمي لجهودها في التعاون الدولي وفي دعم النمو الشامل ودعم الاقتصاد الرقمي العالمي.

ومن أبرز المهام التي تضطلع بها سعادة/ كيفينيمي، الإشراف الاستراتيجي في مجال الحوكمة الكفؤة والفعالة، والتنمية الإقليمية، والتجارة والزراعة، والإحصاء بالإضافة إلى مسؤوليتها عن دفع مبادرة “العيش الأفضل” في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وتعمل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على مسائل تتعلق بالتغيير الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مثل الإصلاح التنظيمي والتنمية والتجارة الدولية، وذلك لتعزيز السياسات التي تؤدي إلى تحسين الرفاه الاقتصادي والاجتماعي للشعوب في سائر أنحاء العالم.

وتُسهم المنظمة، منذ تأسيسها عام 1961 ومقرها في العاصمة الفرنسية باريس، بأبحاث اقتصادية كمّية بشأن تكاليف ومنافع تيسير التجارة، كما طوّرت مجموعة من مؤشرات تيسير التجارة التي تُحدد المجالات التي تحتاج إلى عمل، وتسمح بتقييم الأثر المحتمل للإصلاحات ذات الصلة بمؤشرات تُغطي كامل طيف الإجراءات الحدودية لأكثر من 160 دولة من مختلف مستويات الدخل، والمناطق الجغرافية ومراحل التنمية.